African Court's Calender of Events

اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب

www.achpr.org

 

أنشأت اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب

بموجب الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب، الذي دخل حيز النفاذ في 21 أكتوبر 1986 بعد اعتماده في نيروبي (كينيا) في عام 1981 من قبل مؤتمر رؤساء دول وحكومات منظمة الوحدة الأفريقية. و تعني اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب بضمان تعزيز وحماية حقوق الإنسان والشعوب في جميع أنحاء القارة الأفريقية. و لدى اللجنة الافريقية مقر دائم في بانجول، غامبيا.

على مدى عقدين تقريبا بعد إنشاء منظمة الوحدة الأفريقية في مايو 1963، ظل تركيز المنظمة منصبا بالكامل تقريبا على تصفية الاستعمار من القارة والقضاء على الفصل العنصري. و على الرغم من تأييد المنظمة لمبادئ الإعلان العالمي لحقوق الإنسان لعام 1948 و إدراجه في ديباجة ميثاق منظمة الوحدة الأفريقية، فإن تعزيز وحماية حقوق الإنسان داخل الدول الأعضاء منظمة الوحدة الأفريقية لم يكن يشكل أولوية رئيسية. و على هذا النحو، فقد تم تركيز الجهود على الاستقلال السياسي والاقتصادي، وعدم التمييز وتحرير أفريقيا من خلال القضاء على الاستعمار في القارة والفصل العنصري في جنوب أفريقيا، و كل ذلك على حساب الحرية الفردية.

و في الأيام الأولى من وجودها، شنت جماعات مختلفة، شملت وسائل الإعلام، والكنيسة، والمنظمات غير الحكومية ضغطا على منظمة الوحدة الأفريقية من خلال كشف بعض أبشع الانتهاكات لحقوق الإنسان في القارة.

واتهموا المنظمة بالتخلي عن هدفها الأساسي المتمثل في استعادة الكرامة إلى الشعوب الأفريقية المهانة. وقد اتهموها أيضا بازدواجية المعايير لإدانة الفصل العنصري في جنوب أفريقيا، بينما فشلت في إدانة الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان المرتكبة من قبل بعض أعضائها.

وفي الوقت نفسه، كانت جماعات الضغط تلك تشجع على إنشاء آلية لحماية حقوق الإنسان في القارة. وهكذا، و بدءا من مؤتمر لاجوس 1961 الذي نظمته اللجنة الدولية للحقوقيين "المحاميين" إلى ندوة مونروفيا برعاية الامم المتحدة عام 1979 بشأن إنشاء لجان إقليمية حول حقوق الإنسان مع إشارة خاصة إلى أفريقيا، كانت الضغوط والمساعدة تمارس في وقت واحد للتأكد من أن منظمة الوحدة الأفريقية وقادتها متمسكون بروح أن الدافع وراء النضال من أجل الاستقلال السياسي هو استعادة الشعوب الأفريقية لكرامتها المهدرة خلال فترة تجارة الرقيق وعصور الاستعمار - وهي القضية التي حازوا بها على التعاطف والدعم الدولي.

في يوليو عام 1979، انعقد مؤتمر قمة منظمة الوحدة الأفريقية لرؤساء الدول والحكومات في مونروفيا، ليبيريا، وقررت المنظمة أن تضع أعضائها أمام التزام دولية من خلال نهج ايجابي.

 

 

و وفقا لذلك، فقد إعتمدت هذه القمة قرارا يدعو الأمين العام لمنظمة الوحدة الأفريقية لتشكيل لجنة من الخبراء تتولى صياغة الميثاق الأفريقي لحقوق الإنسان والشعوب، وتوفر، من بين أمور أخرى، آليات لتعزيز وحماية الحقوق المنصوص عليها في الميثاق.

بدأت مجموعة الخبراء العمل على مشروع الميثاق في عام 1979 وأعدوا المشروع الذي اعتمد بالإجماع في اجتماع القمة الـ 18 لرؤساء الدول والحكومات في منظمة الوحدة الأفريقية في نيروبي كينيا. وينص الميثاق على إنشاء لجنة لحقوق الإنسان لضمان تنفيذ الحقوق المنصوص عليها فيه.

هذا القبول لوجود قيود على السلطة الوطنية ذات السيادة (على الأقل في المسائل المتعلقة بحقوق الإنسان)، وإن كان في الحد الأدنى، اعتبر خطوة هامة من جانب الدول الأفريقية و استحقت عليها التحية. هذه الخطوة كان ينظر  إليها عموما كاستنهاض لحقبة جديدة من الاعتراف بحقوق الأفراد على النحو المنصوص عليه في الإعلان العالمي لحقوق الإنسان.

في يوم 21 أكتوبر عام 1986، دخل الميثاق حيز النفاذ. وقد أعلن هذا التاريخ، و أصبح يحتفل به باعتباره يوم أفريقيا لحقوق الإنسان أو يوم حقوق الانسان الافريقي.

و قد دشنت اللجنة رسميا في 2 نوفمبر 1987 في أديس أبابا، أثيوبيا، بعد  انتخاب أعضائها في يوليو من ذات العام  في مؤتمر قمة  رؤساء الدول والحكومات الـ 23 لمنظمة الوحدة الأفريقية.

 

 

لم يكن لدى اللجنة أمانة دائمة بعد افتتاحها، وبالتالي، ظلت خلال دوراتها الخمس الأولى، تنسق أنشطتها من خلال الأمانة العامة لمنظمة الوحدة الأفريقية في أديس أبابا. في نوفمبر 1989 انتقلت الأمانة العامة إلي مقر اللجنة، في بانجول، غامبيا، والذي افتتحه رسميا صاحب الفخامة السير داودا كايرابا جوارة، رئيس الدولة السابق في غامبيا، يوم الاثنين 12 يونيو 1989.

تنتخب اللجنة رئيسها ونائب رئيسها. وتجتمع  مرتين في السنة - عادة في شهر مارس أو أبريل و في أكتوبر أو نوفمبر. الدورات العادية عادة ما تستمر لمدة خمسة عشر (15) يوما، ولكن من المرجح أن تزيد عن ذلك مع ازدياد عبء العمل في اللجنة.

'تم تحديد العلاقة بين المحكمة الافريقية لحقوق الانسان و الشعوب و اللجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب بموجب المادة 2 من البروتوكول المنشئ للمحكمة، و التي تنص على أن المحكمة يجب أن تكمل الولاية الوقائية للجنة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب. و يمضي البروتوكول أكثر في تفصيل هذا التعاون بين المؤسستين بالقول أن اللجنة يحق لها أن تقدم إلى المحكمة قضايا الانتهاكات المزعومة لحقوق الإنسان؛ كما أن المحكمة قد تطلب رأي اللجنة أو تحيل إليها بعض الحالات؛ كما أن على المحكمة أن تنص في ائحتها أو نظمامها الداخلي الشروط التفصيلية التي بموجبها تنظر في القضايا المعروضة عليها، واضعة في اعتبارها التكامل بين اللجنة والمحكمة، وأن على المحكمة أن تتشاور مع اللجنة، حسب الضرورة، بشأن المسائل الاجرائية الداخلية. و عملية مواءمة القواعد بين المؤسستين قد تعاملت مع هذه القضايا وغيرها من أوجه التعاون.

المحكمة واللجنة منذ إضفاء الطابع المؤسسي على علاقتيهما تحرصان على مواءمة قواعدهما بعقد اجتماعات منتظمة.

 

 

  • الدورة القادمة

    الدورة الـ 32 العادية 

    تعقد المحكمة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب الدورة الـ 32 العادية في مقرها بأروشا ( جمهورية تنزانيا المتحدة) في الفترة من 10 - 28 مارس 2014. 

     
  • إعلانات

    ستصدر المحكمة الافريقية لحقوق الانسان والشعوب بمقرها في أروشا (تنزانيا)، يوم الجمعة 15 مارس 2013 في تمام الساعة 10:00 صباحا حكمها في عريضة الدعوى رقم 014/2001: اتابونج دينيس اتيمنكنج ضد الاتحاد الافريقي.

    إقرأ المزيد...  

الوظائف الشاغرة حالياً

دعوة لتقديم طلبات للمترجمين الفوريين والتحريرين والمراجعين (مستقلين)

 العون القانوني بالمحكمة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب

دعوة لتقديم طلبات للانضمام لقائمة هيئة محامي الدفاع بموجب "مشروع العون القانوني" بالمحكمة الأفريقية لحقوق الإنسان حقوق الشعوب لمزيد من المعلومات اضغط هنا

للاتصال بنا

  • المحكمة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب
  • African Court on Human and Peoples' Rights
    Dodoma Road
    P.O. Box 6274
    Arusha
    United Republic of Tanzania

المحكمة الأفريقية لحقوق الإنسان والشعوب

Tel   +255-732-97 95 09 / +255-732-97 95 51
Fax  +255-732-97 95 03
Website: www.african-court.org
Email: عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
           عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.